تعتزم الحكومة الكندية البدء في اختبارات عملية لتطبيق هاتفي، يهدف إلى تسريع دخول الوافدين عبر المنافذ الرسمية.

وسيكون بمقدور الأشخاص إنشاء حساب عبر التطبيق يحتوي على معلوماتهم الخاصة والأمنية، للدخول بفضلها إلى الأراضي الكندية بشكل سريع وسهل جداً.

ويشكل التطبيق ثمرة تعاون بين هولندا وكندا وبالتالي ستنطلق الفترة التجريبية في البلدين، ومن المتوقع إطلاق التطبيق بشكل عالمي في 2020.

وحسب تقرير أعلن في المنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس في سويسرا، من المتوقع أن يرتفع عدد المسافرين عبر الخطوط الجوية الدولية من 1.2 مليار في 2016 إلى 1.8 مليار في 2030.

وحسب تقريرموقع التلفزيون العربي الكندي، فإن تطبيق “Known Traveller Digital” المخصص لهويات المسافرين، سيطلب معلومات عن مستوى الدراسة، وأوراق رسمية من البنوك،لوائحة باللقاحات.

ومن شأن التطبيق، بعد اعتماده بشكل أوسع بين بلدان العالم، تسريع الحصول على تأشيرات السفر، واختصار إجراءات الحدود في المطارات والمرافئ.

ويقول مدير معهد كندي متخصص في ضبط الحدود إن “التطبيق سيسمح لرجال الأمن الانتباه أكثر إلى الأشخاص المشبوه بهم، بدل أولئك الذين لايشكلون خطراً”.

وتقول الشركة في بيان لها، إن التطبيق سيحتوي أيضاً على معلومات بيومترية مثل صورة العين وتقنية التعرف إلى الوجوه، والتي باتت متوفرة في جميع الهواتف الذكية.

ويختم التقرير الكندي، بأن ملف كل شخص سيكون قابلاً للتحديث من قبل السلطات مع مرور الشخص على كل نقطة حدودية، وبالتالي فإن تراكم المعلومات مع الوقت سيضمن المزيد من الأمان للمسافرين، وبالتنقل بشكل أسرع وأسهل بين البلدان.

وفي هذا السياق يُشار إلى أن مطار دبي من أسرع المطارات حول العالم في إنهاء من إجراءات السفر والأمن، وتشير إحدى الدراسات إلى أن 84% من المسافرين في بداية 2017، أنهوا إجراءاتهم في أقل من 5 دقائق، بفضل التقنيات المعتمدة فيه.